Verses on the faith mind .. seng ts’an

سنغ تسان
سنغ تسان

 

Translated by: elsaied abdelghani

 

The Great Way is not difficult

.for those who have no preferences

When love and hate are both absent

.everything becomes clear and undisguised

,Make the smallest distinction, however

.and heaven and earth are set infinitely apart

If you wish to see the truth

.then hold no opinions for or against anything

To set up what you like against what you dislike

.is the disease of the mind

,When the deep meaning of things is not understood

.the mind’s essential peace is disturbed to no avail

The Way is perfect like vast space

.where nothing is lacking and nothing in excess

Indeed, it is due to our choosing to accept or reject

.that we do not see the true nature of things

,Live neither in the entanglements of outer things

.nor in inner feelings of emptiness

Be serene in the oneness of things and such

.erroneous views will disappear by themselves

When you try to stop activity by passivity

.your very effort fills you with activity

As long as you remain in one extreme or the other

.you will never know Oneness

Those who do not live in the single Way

,fail in both activity and passivity

.assertion and denial

To deny the reality of things

;is to miss their reality

To assert the emptiness of things

.is to miss their reality

,The more you talk and think about it

.the further astray you wander from the truth

,Stop talking and thinking

.and there is nothing you will not be able to know

,To return to the root is to find meaning

.but to pursue appearances is to miss the source

At the moment of inner enlightenment

.there is a going beyond appearance and emptiness

The changes that appear to occur in the empty world

.we call real only because of our ignorance

;Do not search for the truth

.only cease to cherish opinions

.do not remain in the dualistic state

.Avoid such pursuits carefully

,If there is even a trace of this and that

,of right and wrong

.the mind-essence will be lost in confusion

.Although all dualities come from the One

.do not be attached even to this One

,When the mind exists undisturbed in the Way

.nothing in the world can offend

,And when a thing can no longer offend

.it ceases to exist in the old way

,When no discriminating thoughts arise

.the old mind ceases to exist

,When thought objects vanish

:the thinking-subject vanishes

.As when the mind vanishes, objects vanish

:Things are objects because of the subject (mind)

.the mind (subject) is such because of things (object)

Understand the relativity of these two

.and the basic reality: the unity of emptiness

In this Emptiness the two are indistinguishable

.and each contains in itself the whole world

If you do not discriminate between coarse and fine

.you will not be tempted to prejudice and opinion

.To live in the Great Way is neither easy nor difficult

:But those with limited views are fearful and irresolute

.the faster they hurry, the slower they go

:And clinging (attachment) cannot be limited

Even to be attached to the idea of enlightenment

.is to go astray

Just let things be in their own way

and there will be neither coming nor going

.Obey the nature of things (your own nature)

.and you will walk freely and undisturbed

When the thought is in bondage the truth is hidden

.for everything is murky and unclear

And the burdensome practice of judging

.brings annoyance and weariness

What benefit can be derived

?from distinctions and separations

If you wish to move in the One Way

.do not dislike even the world of senses and ideas

Indeed, to accept them fully

.is identical with enlightenment

The wise man strives to no goals

.but the foolish man fetters himself

.There is one Dharma, not many

Distinctions arise

.from the clinging needs of the ignorant

To seek Mind with the (discriminating) mind

.is the greatest of all mistakes

;Rest and unrest derive from illusion

with enlightenment

there is no liking and disliking.

.All dualities come from ignorant inference

-They are like dreams or flowers in air

.foolish to try to grasp them

,Gain and loss, right and wrong

such thoughts must

.finally be abolished at once

,If the eye never sleeps

.all dreams will naturally cease

,If the mind makes no discriminations

,the ten thousand things are as they are

.of single essence

To understand the mystery of this One-essence

.is to be released from all entanglements

When all things are seen equally

,the timeless Self-essence is reached

No comparisons or analogies are possible

.in this causeless, relationless state

Consider movement stationary

,and the stationary in motion

.both movement and rest disappear

When such dualities cease to exist

.Oneness itself cannot exist

To this ultimate finality

.no law or description applies

For the unified mind in accord with the way

.all self-centered striving ceases

Doubts and irresolutions vanish

.and life in true faith is possible

:With a single stroke we are freed from bondage

.Nothing clings to us and we hold to nothing

,All is empty, clear, self-illuminating

.with no exertion of the mind’s power

,Here thought, feeling

.knowledge and imagination are of no value

In this world of suchness

.there is neither self nor other-than-self

To come directly into harmony with this reality

.just say when doubt rises “not two”

,In this “not two” nothing is separate

.nothing is excluded

,No matter when or where

.enlightenment means entering this truth

And this truth is beyond extension

:or diminution in time and space

.In it a single thought is ten thousand years

,Emptiness here, emptiness there

but the infinite universe

.stands always before your eyes

;Infinitely large and infinitely small

no difference, for definitions have vanished

.and no boundaries are seen

.So too with Being and non-Being

Don’t waste time in doubts and arguments

.That have nothing to do with this

,One thing, all things

.move among and intermingle without distinction

To live in this realization

.is to be without anxiety about non-perfection

,To live in this faith is the road to non-duality

.because the non-dual is one with the trusting mind

!Words

,The Way is beyond language

for in it there is

no yesterday

no tomorrow

.no today

السعيد عبد الغني
السعيد عبد الغني

 

آيات في العقل المؤمن .. سنغ تسان

ترجمة: السعيد عبد الغني

الدرب العظيم ليس مستحيلاً

لهؤلاء الذين ليس لديهم تفضيلات

عندما يكون الحب والكراهية كلاهما غائبًا

كل شيء يصبح واضحًا وعلنيًا

قم بأقل تمييز،

على الرغم

أن السماء والأرض خُلقا بلا رابط.

إن أردت أن ترى الحقيقة

إذًا كن حياديًا تجاه كل الآراء

أن تضع ما تحبه ضد ما تكرهه

هو مرض العقل

حيث المعنى الأعمق للأشياء غير مفهوم

سلام العقل الأساسي في ابتعاده عن الفائدة.

الدرب رائع كشساعة الفضاء

حيث لا شيء ناقص ولا شيء فائض

في الواقع، من الواجب على اختيارنا أن يقبل ويرفض

الذي لا نراه من الطبيعة الحقيقية للأشياء.

لا تحيا فى التشابكات في الأشياء الخارجية

ولا في الشعور الداخلي للفراغ

كن هادئًا في وحدانية الأشياء

والرؤى الخاطئة سوف تختفي تلقائيًا وحدها.

عندما تحاول أن تصمت باطنيًا لتحقيق التلاشي

ستجد الحيوية طافرة من هذا الفعل

طالما بقيت في أقصوية شيء أو آخر

لن تعرف وحدانيته.

الذين لا يحيون في درب واحد

يفشلون في التحقق والتلاشي

في الإثبات والنفي

أن تنكر واقعية الأشياء

فأنت تفقد معناها الحقيقي

أن تثبت فراغ الأشياء

فأنت تفقد معناها الحقيقي.

كلما تفكر أو تتحدث في شيء

كلما أبعدك ذلك عن التأمل في الحقيقة

توقف عن الحديث والتفكير

ولن يكون هناك شيء لا تعرفه.

أن تعود إلى الجذر لكي تجد المعنى

ولكن اتباع الظاهر هو فقدان الجوهر.

في لحظة الإشعاع الداخلي

يوجد رحلة ما بين الظاهر والفراغ

التغيرات التي تبدو أنها تحدث في العالم الفارغ

ندعوها فقط بالحقيقة لجهلنا

لا تبحث عن الحقيقة

فقط توقف عن إبداء الآراء.

لا تبقى في الحالة الثنائية

تجنب هذه الملاحقات جيدًا

لو كان هناك حتى درب لهذا أو لذاك

للصواب أو الخطأ

فجوهر العقل سيتيه في القلق.

على الرغم من أن الثنائية تأتي من الواحد

لا تلتصق حتى بهذا الواحد

عندما يوجد العقل غير مشوه في الدرب

لا شيء في العالم يمكن أن يؤذي

وعندما يتوقف الشيء عن الأذى

تتوقف عن الوجود في الطريق القديم.

عندما لا تنبع أفكار ملفتة، يتوقف عندها العقل القديم عن الوجود.

عندما يتلاشى ما نفكر به

يتلاشى موضوع تفكيرنا

لأنه عندما يتلاشى العقل تتلاشى الأشياء.

العقل (الفاعل) موجود بسبب الأشياء (المفعولات)

افهم العلاقة بين هذين الاثنين

والحقيقة الرئيسية: وحدانية الفراغ.

في الفراغ، الاثنان لا يمكن تمييزهما

وكل منهما يحتوي فيه العالم كله.

إن لم تفرق بين الخشن والناعم

لن تغوِيك الآراء والتعصبات.

كي تحيا في الدرب العظيم ليس سهلاً ولا صعبًا،

لكن هؤلاء محدودي الرؤى، الخائفين، المترددين:

كلما يسرعون، كلما تباطأ وصولهم

والتعلق يصير غير محدود

حتى تعلقك بطريق النور

هو ما يؤدي بك أيضًا أن تضل.

فقط لتترك الأشياء في دروبها القدرية.

عندها لن يكون هناك ذهاب وإياب.

طِع طبيعة الأشياء (طبيعتك)

عندها ستمشي بحرية وتوازن.

عندما يكون تفكيرك خاضعًا لسلطة ما

تختفي الحقيقة وتهرب.

حيث كل شيء مظلم باهت.

وطريقتك المرهِقة في الحكم على الأشياء

تبعث على المضايقة والغرابة

ما الجدوى التي ستأتي من تلك التصنيفات المزعومة والفصل بين الأشياء.

إذا أردت أن تسلك الطريق الواحد،

لا تكره حتى ذلك العالم من الأحاسيس والأفكار.

في الواقع؛ أن تقبلهم كليًا فهذا مماثل

يسعى الرجل الحكيم نحو اللاهدف،

ولكن الأحمق يقيد نفسه.

هناك «دارما» واحدة؛

تنبع تصنيفاتتا للأشياء من تلك الاحتياجات المعلقة بالتجاهل؛

أن تحيك عقلك بعقل مميز فذلك أعظم الأخطاء.

تنبع الراحة والشقاء من الوهم؛

بالنورانية لا يوجد استحسان واستحقار.

تأتي الثنائيات من الاستنباط  الأعمى.

هي كالأحلام، كالأزهار في الهواء؛

أحمق من يحاول اللحاق بها

الكسب والخسارة، الخطأ والصواب:

لابد أن تجهض هذه الأفكار في الحال.

إن لم تنم العين برهة،

فإن الأحلام سوف تختفي تلقائيًا.

إن لم يصنع العقل تمييزاته سوف تبقى الأشياء كما هي، بنمط واحد.

لكي تفهم لغز الوحدانية هو أن تحرر من كل التشابكات.

عندما ترى الأشياء ببصيرة واحدة، الوجود الذاتي اللازمني يتحقق.

لا مقارنات ولا قياسات ممكنة في اللاسببية، حالة اللاعلائقية.

فلتُعِد المتحرك ساكنًا

والساكن في حركة،

فتختفي الحركة والسكون.

عندما تتوقف الثنائيات عن الوجود

تتوقف الوحدانية بدورها عن الوجود.

عند هذه النهاية القصوى لا وجود لقانون ولا لتعبير.

لهذا العقل المتوحد المتوافق مع ذاك الدرب،

كل محاولات التشبث الرئيسية الذاتية تختفي.

الشكوك والترددات تتدمر

والحياة في الإيمان الحقيقي محتملة.

بصدمة واحدة تتحرر من هذا العبء الثقيل؛

لا ثقل فينا ولا رابط بيننا وأي شيء.

كل شيء فارغ

واضح

مشع بنفسه

بدون بذل العقل لقواه.

هنا التفكير.. الشعور.. المعرفة.. الخيال.. بلا قيمة.

في هذا العالم

لا وجود للأنا ولا لشيء غير الأنا.

لكي تتقبل تلك الحقيقة فقط

عندما يأتيك الشك قل «لا ثنائية»

بذلك المفهوم لا شيء منفصل، ولا شيء مستثنى.

لا يهم متى أو أين،

النورانية تعني أن تسكنك الحقيقة.

هذه الحقيقة وراء الفيض والنقص في الزمان والمكان؛

في هذه الحقيقة الفكرة الواحدة هي آلاف الأزمان.

الفراغ هنا، الفراغ هناك،

لكن الكون اللانهائي يقف دائمًا خلف العيون.

بشكل لا نهائي هو متسع وأيضًا محدود،

لا فرق، لا تعريفات

كلٌ قد اختفى

لا وجود لأي حواجز.

الكثير من الكونية والانعدامية.

لا تضع وقتك في الشكوك والجدالات

لا شيء في يدك لتفعله في ذلك.

شيء واحد، كل الأشياء:

تتحرك هنا وهناك في اختلاط بلا تمييزات.

لكي تعيش تلك الحقيقة،

أن تكون بلا تلك الحالة من القلق عن عدم الكمال.

لكي تحيا في ذلك الإيمان هو الطريق للاثنائية،

لأن اللاثنائية هي أن بذلك العقل الواثق.

الكلمات!

الدرب خارج اللغة

لأجل ذلك المعنى

لا وجود للأمس

لا للغد

ولا لليوم

شاهد أيضاً

Always there is things writing never says it  ..Mohamed Bouti

 Translate to English: Oussama Bouti In writing like in love We need precise scalpel To …

اترك رد